الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2014

الكلام اللي




الكلام اللي

الكلام اللي هقوله بالضرورة مش هعيده
اللي فرط في قديمه راح يفرط في جديده
واللي ميت فيه ضميره مش هيقدر يوم يعيده
واللي ماشي بفكر غيره مش هيعرف ايه يفيده
واللي تابع وحي نفسه وحي نفسه راح يبيده
واللي يسمع من شيطانه  الشيطان ده بيبقي سيده
الشيطان بالوهم يخدع والالاه يرحم عبيده
واللي عاصي مش هيهرب من حسابه ومن وعيده
بيرم المصري

هناك تعليق واحد:

Mostafa Hashem يقول...

من المفروغ منه أنك تحدث جماعة فاقدة للعقل تماماً وأقنعوهم بأنهم أحسن العقول .. هتلر استطاع أن يسخر طاقات الشعب الألمانى كله بخدعة الكبر .. وهى أنه بث فيهم أنهم من دم أزرق راقى غير متوفر فى أى بلد آخر .. وطبعاً الهبل صدقوه وكانت النتيجة أن قتل أكثر من خمسين مليون وضاعت ألمانيا وشباب المانيا لعقود وأحتلت لعقود أيضاً ومازالت تدفع تعويضات لأبالسة الإنس (اليهود) حتى الآن .. وكذلك اليهود خرج عليهم آفاق وأعلن أنهم شعب الله المختار وعليه صدقوا أنهم هم فقط البشر وباقى الناس مخلوقات غير ذلك ولكن الله خلقهم على شاكلتهم حتى تسهل عليهم خدمة اليهود .. ونتيجة لذلك تم تشريدهم فى آفاق الدنيا عدة مرات وتم إضطهادهم عبر عصور مختلفة .. وخرج الإخوان على نفس النهج فإدعى آفاق أنهم هم فقط المسلمون وأن الإسلام قد ضاع بعد عهد الصحابة وجميع من يدعون الإسلام ليسوا مسلمين حتى ولو صاموا وصلوا وذكوا وحجوا .. وهو مدخل من مداخل الكبر أيضاً والشيعة الأثنى عشرية على نفس النهج ويتوعدون بنبش قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ليخرجوا أجسام سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر ليصلبوهم ويحرقوهم ويذروا رمادهم فى الهواء ويهدمون الكعبة ويأخذوا الحجر الأسعد إلى قم فى إيران (راجعوا فى ذلك بروتوكولات حكماء قم)
وعليه فمن هذه التجارب نتعظ بأن أول خطيئة إرتكبها الإنسان وصفها الله فى كتابه الكريم أن الشيطان دل سيدنا آدم بغرور إلى الشجرة المحرمة .. فالغرور آفة كل مصيبة نتعرض لها الآن وغداً