الثلاثاء، 21 أكتوبر، 2008

لسانى كرباج

كان الشرفاء واولاد الاصول فى الزمان قبل الحاضر ، يخافون العيبة ويتجنبون ما يشين من الافعال ، وينفقون الاموال حفاظا على سمعتهم وصونا لكرامتهم وتطهيرا لشرفهم ، على العكس من ابناء الهمل والرعاع والبلطجية ، فهؤلاء دابهم جمع المال بشتى السبل ، فلا ضمير يردع ولا شرف ولا كرامة ، ويحتمون بالبلادة واللامبالاة ويعطون الطرشة لكل من هجى او عابهم ، ما دامت ردود الافعال لا تتجاوز حدود الكلام

لساني كرباج سوداني

لساني لسـاني د كربـاج ســوداني
وكل اللي اللبـه حيفــــضل يعـــاني
فلا طب يشــفي ولا حـــاجه تـاني
ولا الســــحر ينفع وزيه العطارة
***
بيفضح وينشــر وساخة الغسيل
ويمسح كرامتك يا اكبرعويـــل
بتـــاكل وتشــرب ولكـن قتيــــل
فعالك زميمة وسعيك خســـارة
***
تقـامر بقوتي فلعبة سيـاســـة
وتسعي لموتي وكلك حماســة
ياويلك ياعارك يا كتلة نجاسة
فلا توبة تنفع ولا لك طهــارة
***
هتفني وترحل ويفضل هجــاك
ويوم القيامة هتفـــــقد رجــاك
وشرك يجيلك ومين غيره جاك
وتدخل جهنم فحزمـــة حجــارة

(لا تنسوا النقد والتعليق فانى اقوم به قلمى )
فى كل ثلاثاء جديد
بيرم المصري