الخميس، 18 ديسمبر، 2008

الزيدى

على غير عادتى فى النشر كل ثلاثاء ، وحبا وكرامة لمن اعاد بفعله الشجاع بعض الكرامة ، انشر على التوالى قصيدة وهى بالفصحى على غير العادة بعد قصيدة اول امس العامية ، ومن يرى انها تستحق النشر فلينشرها ، وامنيتى ان يسمعها هذا العملاق واهله وكل الناس ليعلموا اننا عرب يؤلمنا ما يوجعهم ونشاركهم الاحزان والافراح

حذاء طال واستطال على السيوف واطول من رمح عنتر
فذاك فك من الاسر عبلة وهذا اذل ذليلا طغى فينا وتجبر
طعنة نجلاء انحنى لها هلعا . تصاغر فحذاء الزيدى اكبر
صنيع القرود عدو لدود غبى كريـه الطبـع والوجه اشقر
صنيع العار لعنت مادمت حـيا وجزاؤك فى الشرع تنحر
فنلت والاقذام عار ومجـدا لـنا بالزيدى فى الافاق ازهـر
وما عاد للـخوف فينا طــريق وما عاد فى العزيمة ينخر
قالوا سنيا وقالــوا تشيـع ومن الخوارج قالوا هذا واكثر
قالوا لينالوا منك فخابـوا انت الابى جميل الوجه اسمـر
انت فالاصلاب تحدرت حـرا والحر على الطغيان اظهــر
ابن الفوارس وقلب حديد ما خـفت غدر ولا آلة عسكـر
انت الصديق وانت الشقيق وانـت سيف للكرامة مشهر
فيا امولة اذكرية بخـير انـة على الدهر بالفضل اشهـر
والمدونون بصنعه اشادوا والــزيدى فى الشجعان اندر