الأحد، 28 ديسمبر، 2008

يا غزة قلبى انكسر

ما كانتش راحة ولكن كبوة لحصان عجوز مكتوب علية يموت محصور ، يجر كارو فيها العجل مكسور ، على ارض رملة متصحرة يعنى الاراضى بور ، يعنى اخر زمره طيط ، قلت اراجع نفسى تانى ، راح طلعلى عمى منتظر ، من الفرحة رحت كاتب بالعامية ورحت ناشر يومين وكتبت ونشرت بالفصحى ، وبدات اكتب بالفصحى عن منتظر الثالثه لكن كانت الردود ترى ان الامر خد حقه ، رحت واقف وقلت رى يح يا واد ، وقلت ارجع تاتا ، رحت كاتب تاتا خطى العتبه وقلت ارجع بيها يوم الثلاثاء ، وقلت ازور صديق لقيت ماما امولة فاكره انتصار بور سعيد ، الله اكبر انتصار رحت كاتب لابى العربى مقطعين عشرة ابيات اذا اعتبرنا ان ما اكتبه شعر ، وانا باكتب المقطع الثالث فتحت التليفزيون لاشاهد هدية الصهاينة فى عيد ميلاد المسيح للغرب فى يوم سبتهم ، تورتة من لحم عربى مسلم ملوش ثمن عند اهله ، مع موسيقى صوتية بشرية تجسد اكبر فجيعة فى عدد الضحايا واذل انكسار
رحت كاتب


رجال كتير عندنا كلهم يلزم لهم يلبسوا بيشة
كتير ، منهم ابو ريالة الطرى ينفع يدوب طيشة
لبنى لما قالت وقف مدلدل يشبه يدوب خيشة
قال الطرى بشرط لوتضربي تبقى حماس
***
يا غزة قلبى انكسر وانجرح باللى جرى بيـك
ومنين نجيبلك ولد صاحى عند الندى يلبيــك
يخاف عليك مالهوى عاشق وف قلبه يخبيك
وانتى بتملى وحدته والقلب والاحساس
***
السـلطة ليه متوزعة ومقطعة بين الغبا والطيش
سبتو الولايا ف العرى مافى غطا ولو من خيش
مات الضنى م التقى مية حتى ولا رغيف العيش
ولا فيش شهامة للعرب واتوحدو الانجاس
***
لو فيكو راجل ذكى مرة يصفح لو خله بيتغابه
د الضفة وغزة من فعلكم صارت يا همج غابه
يكفى بقى الجعجعة جوة الخطب والنعرة كدابة
وتقضو ليلكم عربدة والسكر ويا الكاس
***
لما دا خـاين ودا خــــاين مين يكون الامين فيكم
ياطغمة فاسدة فوقو بقى دالعدو بايدكم بيصفيكم
واللى ح يبقى منكم شرزمة في الغربة ح ينفيكم
والمجد ويا الكرامة تحت الرجول تنداس
***
يا امة فيك الارامل من غيرعدد اغلب عيالك يتامة
داحنا النسور طول عمرنا صبحنــا ناحاكى النعامة
رفاقة ف السلاح وخوات بيتقاتلو لحد يوم القيامة
وطال ب غزة الحصار والعار ولمين تكون الملامة
وظهر الكرامة انحنى وايد الوضيع تنباس