الاثنين، 9 مارس، 2009

تاتا تاتا


God Curse Israel and all who support it to
kill women and children
اذا كانت اماطة الاذى عن الطريق صدقة فقتل الاسرائيلى صدقة
لا لمصنع تراست للكيماويات ببورسعيد
ولا للقتل الجماعى


تاتا تاتا


تاتا تاتا . خطى العتبة . تاتا تاتا
شعبى بطبعه . انه بينسى . ما قد فات
وما بيغضب . دمه بيغلى . بس بيبرد . لو قد بات
تا تا . خطى العتبه . ولو تتكعبل
***
تاتا صحصح . ارفع راسك . افرد طولك
وانت صغنن . تلقى كلاب الدنيا اطولك
حتى قرود صهيون تلقاهم . فوق اكتافك جم نطولك
اوعى اطاطى . طبع الواطى . اوتستهبل
***
تاتا تاتا وامشى طريقك . خطوة بخطوة
ايو بلادك جم سرقوها ف اكبر سطوة
بس ماهو انت سبت سلاحك . حتى مشلتش وياك مطوة
ولا على بالك برجلو حالك وانت مكبل
***
بكرة يجينا الموت بالزوفة . حاجة تحزن
للغربان راح نبقى وليمة لحم معفن
او حنلاقى الدفن جماعى . مش ح نكفن
وانت مبرجل وانت مهرجل ماشى مخبل
***
قالو نعيم الدنيا دى كله. فضلة جودك
ازمة تعدى اوعى توطى اصلب عودك
واوعى تخلى اى جماعة بظلم تسودك
سيب امثالك اللى عرفته يبقى الاحسن
اللى عرفته عمرى ماشفته يوم كان احسن
قوم واتخير. ليه تتحير. شوف واستحسن
انسى العادة وقول بهوادة ليه تستعجل
***
تاتا تاتا يكفى شحاتة تاتا وتاتا
يكفى اهانة يكفى مذلة ، كل اعدانا شبعوا شماتة
كله فوق النار يتقلى ، واللى راعينا ظل مقاتة
والمتحزب لو هيهرتل ، يبقى الافضل منه سكاته
واللى ح يحكم ليه نوبتين ، مش من حقه يبقو تلاتة
تاتا تاتا اصحى يا سيدنا يكفى تباتة
تاتا وتاتا وتاتا
القلم السكندري يقول...
"تاتا تاتا . خطى العتبة"وكأنك تخاطبُ طفلاً بحجم ثمانين مليون مواطن..طفلٌ لم يرتقِ إلي أخذ حقوقه وتخطي عتبة الظلم والاستعباد.. "عتبة فرعون".. و"عتبة الحاضر بآلامه والمستقبل بهمومه وسط الأعداء الخارجيين والداخليين متمثلين طواغيت النظام البائد"هو طفلٌ كبقية الأطفال لا يعرفُ انتصاراً لحقوقه سوي بالبكاء والعويل.. ولربما لم يدرِ أن هلاكه علي يدِ الطغمة التي تستخفُّ عقله عبر وسائل الإعلام العميلة.. وكما قال ربنا عن شعب مصر في عهد فرعون "الأب" : (فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين).. وإن من يستخفه الفرعون فيطيعُ فهو طفلٌ قاصرٌ لم يعرف مصلحته بعد
ـــــــــــــــــــ
وانت صغنن . تلقى كلاب الدنيا اطولكحتى قرود صهيون تلقاهم . فوق اكتافك جم نطولك..صورةٌ أبدع الكاتبُ في رسمها وضمّ أجزائها.. فهذا المارد حين يتصاغر.. ويترك ما أمره الله به: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوةومن رباط الخيل ترهبــــــــــون به عدو الله وعدوكم) حين يأبي إلا أن يتصاغرُ تركبه حيوانات الدنيا .. ويدوسه الجميع.. ولكن الشاعر يعرضها في صورةٍ ساخرةٍ عبر "قرود صهيون" العابثة المتقافزة فوق أكتاف المتصاغرينوهو المعني الذي تؤكده بعد ذلك هذه العبارة :"بس ماهو انت سبت سلاحك . حتى مشلتش وياك مطوة"
ـــــــــــــــــــــــــ
وإن كان يروقُ لي حملُ توجيه الكلامِ إلي الشعب.. فهو بعدُ من لم يزل فيه حياةُ من إيمان بخلاف طغمته الحاكمة... إلا أن الشاعر يوجهها صريحة إلي هذه الطغمة في الجزء الأخير بنبرةٍ مغايرةٍ وكأنه حين يقول: "اتا تاتا اصحى يا سيدنا يكفى تباتة".. كأنه يقول له اغرب عن وجوهنا وارحمنا.. وكأن أحرف "تاتا" هي حرفي "لا" في ثوبِ سخريةٍ من الطفل الشيخ الذي جاوز الرابعة والثمانين.. والذي لم يعد يعرف مصلحته بعد هو الآخر
ــــــــــــــــــــــــ
أستاذنا الفاضل.. أعتذر عن طول التغيب نظرا لبعض الظروف.. كما أعتذر عن طول التعليق.. ولكن هكذا أحب أن أتناول أي عملٍ أدبيٍ يروقني ويجتذبني
دمت بكل ود
11 مارس, 2009 02:00 ص
لولا ان النقد لاحق لكانت المقدمة لهذا النقد والتحليل الواعى ، وقد اخرج الناقد المعنى من بطن الشاعر بضربة قلم اى بضربة معلم ، واضيفه الى عملى لتكمل به الفائدة ...بيرم

( اليهود اعداء الله اعداء البشرية فلا تامنهم )
عندى جديد كل ثلاثاء فشاركونى بالنقد والتعليق
بيرم المصرى
beram.elmasry@yahoo.com