الخميس، 4 مايو، 2017

رباعيات




ليه وعودك دايما كتيره وانت ناوي تخون
وليه كلامك ملاوعه بالغش كان مدفون
ده مهما طال الليل لكان ولاهيكون
وتموت جدور المحبه والعشره برضو تهون
بيرم المصري
***

هناك تعليقان (2):

Mostafa Hashem يقول...

فى البيت الثانى
وليه كلامك ملاوعه بالغش كان مدفون
فى نايته كلمة مدفون هى المكتوبة فى حين فى صوتك كانت مدهون
كلامك كله وصف صحيح فى إخوان الشياطين أو إخوان الخنازير أو إخوان اليهود .. أو كل هؤلاء معاً
فى عموم القرآن الكريم مرتبط الإيمان بالعمل الصالح .. وإذا قدما إبنى آدم قربانان إلى الله فهذا يعنى أنهما كانا يؤمنان بالله ولكن أحدهما عمله غير صالح بدليل أنه قتل آخاه بلا جريرة وأن الحقيقة أنه هو كان عدواً لنفسه .. وإخوة يوسف كانوا أبناء نبى وكانوا مؤمنين بالله ولكن عملهم كان أيضاً غير صالح وقد جعلوا أخاهم فى غيابات الجب دون ذنب إقترفه .. ولكن نفوسهم المريضة صورت لهم أنه بإزاحته من أمام أبوهم سوف يخصهم بحبه الذى أحبه ليوسف لانهم لم يدركوا أن هذا الحب نتيجة رد فعل أفعال يوسف عليه السلام
وهكذا الإخوان السفلة هؤلاء يتشدقون بأنهم هم المؤمنين ووصل بوجدى غنيم أن وصفهم بأنهم هم المخلصين الذى ذكرهم الشيطان عندما رفض السجود لآدم بمعنى أنهم الفيئة التى لن يستطيع أن يضلها .. وفى الحقيقة أن كلامهم هذا هو عين ضلالتهم لان كل أفعالهم إجرام وترويع لخلق الله وتخريب وقتل وتكاد تكون كل تصرفاتهم عكس إتجاه أحاديث الرسول الشريفة .. فقال تبسمك فى وجه أخيك صدقة .. وتجد على وجوههم غضب أسوء مما يظهر على وجه الحينوانات المتوحشة وهو تهاجم

غير معرف يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

ايه اللىبيتقال ده انت واخدنا يافندم ع الحامى كده ليه؟

تموت جذور المحبه والعشره برضه تهون...طب مش تقول كلام تكون قده ..او فيه ظل من الخيال

حتى وليس الحقيقه..

سيبك بقى من التطاول فى اول الابيات ..فهذا هو بيرم الغضوب

كل عام وسيادتك بخير يافندم انت والاسره الكريمه ادامهم الله لك وادامك الله لنا جميعا

ورد الغصون