الثلاثاء، 17 ديسمبر، 2013

اللى وخده رابعة شارة


رابعة العدوية حكاية من القصص الديني لتوضيح فائدة التوبة عن الذنب وفيها من الخيال مايزيد في الاحداث او ينقص علي العموم فهي صورة مشرقة للتوبة بينما الصورة المظلمة فهي ليوسف القرضاوي الذي بدا طيبا والله اعلم وانتهي ضالا فاسدا فكتبت عليه اللعنة لما كذب حديث "ان جنود مصر خير جنود الارض" وباع ضميرة للشيطان كعادة الاخوان فهم يحترفون الكذب والتدليس, مثالا لذلك كذب سيد قطب في اخر كتابة "معالم في الطريق" , معتمدا علي جهل الاتباع وغباءهم,حيث نسب الفضل في انتصار الجيش المصري علي الصليبين الي صلاح الدين الايوبي ومن بعده  توران شاه وحرم شجرة الدر "شجر الدر" من هذا الفضل لمجرد انها انثي ونسبه الي توران شاه الذي لم يطلق سهما واحدا في هذة الحرب واكتشف الجند غدره فقتلوه حرقا وغرقا وضربا بالسيف .

اللى وخده رابعة شارة

http://www.youtube.com/watch?v=01I1YlkaSIw&feature=youtu.be


اللى وخده رابعة شارة بنت واطية
هى فاهمة إن رابعة ســــت خاطية
رابعة طاهرة مهما صبها من ذنوب
اللى قالت عن جهادهم بالمناكحة مش دعارة
برضو قالت عن جهادهم مع شبابهم دى شطارة
برضو قالت لما نكبر بالضرورة راح نتوب
قلتوا برضو ان دولة من الحرائر
برضو قلتم دول خلقن للسراير
والنهاردة فى المظاهرة بيرموا طوب
صنف نازل كل همه إنه يحرق
وصنف تانى برضو نازل لجل يسرق
والهفية والطرية واللعوب
بيرم المصري

هناك تعليق واحد:

Mostafa Hashem يقول...

الإخوان بيبرطعوا وبيحرقوا وكأن شارة رابعة هى تميمة لحفظهم من التشتت وهم قد تم تشتيتهم بفضل قادة أغبياء ليس عندهم غير الكذب والتدليس والمراوغة وإدعاء البطولة ثم فى وقت الشدة وفى وقت إنهاء الإعتصامات لم يتم القبض على واحد منهم فى مكان الإعتصام .. فى حين جميعهم نادوا بأنهم مشروع شهداء وأنهم متواجدين ولن يبرحوا المكان أبداً .. ولكن الحقيقة غير ذلك كالعادة .. ومصيبة الحرائر مصيبة أخرى .. فالحرائر طوال عمرهم حرائر وليسوا من هذا الصنف المقيت الضال الشاذ الوقح المعتدى عديم الرباية المتطاول على حتى أساتذته .. نفسى أفهم ماذا يريدون هؤلاء الخنازير أن يثبتوه بهذه التصرفات غير الواعية المتشنجة .. وما هى نتيجة إعتدائهم على أتوبيس الأولاد الصغار ؟ لماذا ؟؟ ولماذا يذبح سائق التاكسى فى المنصورة ؟ هل لمجرد أنه إحتك التكسى بإحدى حرائركم المستحقة للقتل بدلاً من هذا الشريف الذى خرج ليبحث لأولاده عن رزق حلال .. فى الوقت الذى خرجتم فيه أنتم بتنفيذ أفعال كلها حرام .. حسبى الله ونعم الوكيل فى كل الإخوان وكل من ينتمى إليهم وكل من يتعاطف معهم .
كثر الله من أمثالك ولولا أن جلودهم أصبحت سميكة لتأثروا بما يقال عنهم فى كل محفل .. ولكنهم أصبحوا خنازير ردود فعلهم عنيفة بلا سبب .. وردودهم كريهة بلا أدب .. ووجودهم مكروة لما يحملونه من كره وبغض وغضب