الاثنين، 25 يناير 2010

شهرزاد

God Curse Israel and all who support it toKill women and children


اذا كانت اماطة الاذى عن الطريق صدقة فقتل الصهيوني صدقة



حرمـــة عشــقت نــفر اســود غطيــس تنــتــون.
هي الــوحيـــدة تدلـــعه واسمــع الدلـــع عــبدون
الشــر اصلــه في طبــــعها وف نفســـها مدفــون
وتبيع ولادها ف عشقها وف فرش جوزها تخون


الاسطورة كما نعلم جميعا, تجربة انسانية تصب في قالب مسرحي او روائي لتبقي علي الزمان شاهدا علي طبيعة البشر ومنها اسطورة ايزيز – جلجاميش- اوديب مالكا وكذلك الف ليلة اي شهرزاد . وقد تناولها الكثير من الادباء بالدراسة والتحليل ومن بينهم اديبنا توفيق الحكيم. رأي توفيق الحكيم ان شهرزاد فاجأها شهرايار في اللليلة الاخيرة بين احضان عبد فتركها ولم ينتقم.
ولي رؤية خاصة في شهرزاد فهي تمثل ركائز ثلاث: الاولي " الغريزة والثانية الخيانة والثالثة الانتقام".
الغريزة: والغريزة تمثلها في الاسطورة زوجة الملك الاولي التي خانته مع عبد اسود فانتقم بمجزرة للنساء والعبيد, وشهرزاد التي خانت ومع عبد اسود رغم علمها ببشاعة الانتقام مما يؤكد ان الغريزة وحش لايروض.
الخيانة: الخيانة مع عبد اسود, لما عبد ولما اسود؟؟ لان العبد عديم المروءه خبيث النفس بالنشأه ولما اسود لان السواد شعار الشر.
واذا اجتمع الثلاث "انعدام المروءه, وخبث النفس والسواد" لصار حاملها كالبهيمة اسرع للغدر واحرص علي الخيانة

الانتقام: والانتقام ردة فعل بشرية تختلف بين الاجناس وتروض في النفوس كحال شهريار في الانتقام في الخيانة الاولي وبعد ترويضه يصفح في الحالة الثانية لانه ير ي ان من سقط من العين لا يستحق الحزن والغضب, وتركها لتبقي متعة للعبيد.




ياامــيــرة الليــالي وياشــهـرزاد
ده غدرك نموذج علي الغدر سـاد
وعــارك ده خـــالد وكـــلك فســاد
وشــرك ده سايد ومــوّت ضميرك

امـــيرة الليـــالي وياشــهــرزاد
***
تخونــي مليكــك وجــو فراشــه
ياكلـبه وكلبـــك تحــبي هراشــه
وهمـا عبيده ومن فضله عاشوا
خسة طباعك ده فرشة سريـرك
اميرة الليــالي وياشــهـــرزاد
***
عايشــة بعارك وطبعــك لئـيـــم
ولو انــت جنة نــروح الجــحيـم
وابليس مكانــك ده افضل نديـــم
وعبدك مايقدر ف لحظة يجــيرك
اميـــرة الليـــالــي وياشــهرزاد
***
امــيرة وفقيرة ومــالكيش امارة
في قولك جريئـة وفعلك جســارة
مفيش فيك مكسب وكلك خسـارة
ونحكي خيانــتك وهــي مصــيرك
امـــيرة الليـــالي وياشــهــرزاد
***


( اليهود اعداء الله اعداء البشرية فلا تامنهم )
عندى جديد كل ثلاثاء فشاركونى بالنقد والتعليق


بيرم المصري

هناك 9 تعليقات:

عمرو جويلى يقول...

أستاذى الكريم
السلام عليكم
الخيانة شىء فظيع ومقزز للنفس
وأنا لا أعرف لماذا تركها شهريار
على قيد الحياة بعد أن علم بخيانتها
خالص تقديرى

عمرو جويلى يقول...

أستاذى الكريم
السلام عليكم
عافانا الله وإياك من
شهر زاد وأمثالها
أذكرك بموعد يوم الخميس
خالص تقديرى

احمد على نصار يقول...

الصديق العزيز : بيرم المصرى
يعجبنى ان عندك رؤيا ووجهة نظر
كلماتك جميلة ومتجدده دائما
ولكن ما معنى هراشه ، لم استثغها حقيقة

Beram ElMasry يقول...

اخي وصديقي عمرو الجويلي
امين امين يارب العالمين اصرف عنا كيد شهرزاد ومكرها

تحياتي وسلامي ولا سلام مع الصهاينة

Beram ElMasry يقول...

صديقي الشاعر الجميل احمد نصار

اولا اهلا بك وسهلا ثانيا شكرا علي اطرائك الجميل ثالثا الهراش للحيوانات تساوي الزغزغة عند البشر

لك حبي وتحيلتي والسلام ولا سلام مع الصهاينة

القدر و انا يقول...

استاذنا العظيم بيرم المصرى
الله على قصائدك الرائعة بكلمات تثلج الصدور
عايشــة بعارك وطبعــك لئـيـــم
ولو انــت جنة نــروح الجــحيـم
وابليس مكانــك ده افضل نديـــم
ربنا يبعدنا عن امثال تلك الخائنة ويكفى المؤمنين شرورهم
يس ليا تحفظ بسيط وهو ان الكلب طبعه الوفاء لصاحبه
اما شهر زاد وامثالها اقذر من ان يشبهوا بالكلاب
تحياتى ودمت بالف عافية

Beram ElMasry يقول...

العزيزة الغالية القدر وانا
حفظك الله من كل مكروه وحفظ عليك ثوب العفة والعفاف.... صدقت الكلب لايخون صاحبة اما الكلاب الضالة والمسعورة فلا امان لها

تحياتي والسلام ولا سلام مع الصهاينة

م/ الحسيني لزومي يقول...

ولد العم الغالي
مقصر في حقك..ندمان علي انشغالي عنك...يقطع السياسه وسنينها...كيف حالك عايز اقولك سامحني كلنا شهريار الخيانه مش خيانه جنسيه فقط الخيانه انك في اخر المشوار تدرك بانط ضروره فرضتها الطبيعه ساعتها تتساوي اي خيانات.
حرمت ودي اخر مرة اتأخر عليك
الواد محمد يهديك السلام

سراج يقول...

كأن كلماتك قد كتبت بأسلوب إياك أعني وأسمعي ياجارة :)
يقال أن سوء الخلق مساوئ تظر في الخلق! .. يعني السواد لادخل له هنا فقد تجد ذاك الأسود لديه من العزة والأنفة مايفوق أبيضنا!
بعدين في ذلك الوقت لم يكن الرق مقصورا على السود!.. ولا أراه الآن!!
معذرة عن التطفل.. لكنه بأمكانك وأنت الأديب المحنك أن تتجاوز نعته ذاك الـ(....) بالأسود!
أكرر لك الأعتذار.. شنسوي أحنه النسوان لغويات:)